منتدى التعليم المتوسط

منتدى تعليمي رائع
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ عبد الحميد ابن باديس ............دراسة شاملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaki
رئيس فريق العمل


المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: الشيخ عبد الحميد ابن باديس ............دراسة شاملة   الأربعاء 26 مارس 2008, 19:13

لتعريف بالشيخ بن باديس رحمه الله
________________________________________
مـولـده
: ولد الشيخ عبد الحميد بن باديس بمدينة قسنطينة، عاصمة الشرق الجزائري،
في ثاني الربيعين من سنة 1307هـ، الموافق لليلة الجمعة 4 ديسمبر عام 1889م.

والـداه:
والده هو السيد محمد المصطفى بن مكي بن باديس، حافظ للقرآن الكريم.. كان
يشتغل بالتجارة والفلاحة، يعدّ من أعيان مدينة قسنطينة وسراة أهلها، عُرف
بدفاعه عن حقوق المسلمين في الجزائر.. توفي سنة 1951م. أما أمّه فهـي
السيـــدة زهيـــرة بنت علـــي ابن جلول، من أسرة اشتهرت بالعلم والتدين.

أسرتـه
: أسرة ابن باديس مشهورة في شمالي إفريقيا، نبغ فيها عظماء الرجال، وكانت
تجمع بين العلم والجاه.. تنحدر هذه الأسرة من العائلة الصنهاجيّة، التي
سطع نجمها في ميدان الإمارة والملك بالمغرب الأوسط في القرن الرابع
الهجـــري، كان منهـــا الأميــر زيـــري بن منّـــــاد ابن منقوش، أمير
صنهاجة التليّة، ثم ابنه يوسف بن زيري الملقب (بولغين)، الذي استخلفه
المعز لدين الله الفاطمي على كامل المغرب بعد ارتحاله إلى مصر.

ومن
رجالات هذه الأسرة المشهورين، الذين كان الشيخ عبد الحميد يفتخر بهم:
المعز لدين الله بن باديس، الذي قاوم البدعة ودحرها، ونصر السنة وأظهرها،
فأزال مذهب الشيعة الباطنية، وأعلن مذهب أهل السنة والجماعة مذهبًا
للدولة، وبالتالي انفصل عن الدولة الفاطمية بمصر، وكان ذلك في حدود سنة
404هـ، وقد توفي المعز لدين الله بن باديس في حدود سنة 454هـ.

من هذه النبذة القصيرة، تتضح لنا خصائص العائلة التي ينحدر منها ابن باديس، وعراقتها في ميادين الملك والعلم.

نشأة ابن باديس وطلبه للعلم :

نشأته :

نشأ
الإمام ابن باديس في أحضان تلك الأسرة العريقة في العلم والجاه، وكان
والده بارًا به، فحرص على أن يربيه تربية إسلامية خاصة، فلم يُدخلْه
المدارس الفرنسية كبقية أبناء العائلات المشهورة، بل أرسل به إلى الشيخ
المقرئ محمد بن المدّاسي، فحفظ عليه القرآن وتجويده، وعمره لم يتجاوز
الثالثة عشر سنة.. نشأ منذ صباه في رحاب القرآن، فشبّ على حبه، والتخلّق
بأخلاقه.

ثم ما لبث أن وجهه إلى المربّي الكبير والعالم الجليل
الشيخ حمدان الونيسي، فتلقى منه العلوم العربية والإسلامية ومكارم
الأخلاق، وعليه واصل السماع والتلقي في قسنطينة، فنال إعجاب أساتذته بما
أظهر من استقامة في الخُلُق، وطيبة في السيرة، وشَغَف كبير في طلب العلم.

رحلاته في طلب العلم :

إن
الرحلة في طلب العلم أمر شائع عند المسلمين، فقد رحل جابر ابن عبد الله
مسيرة شهر إلى عبد الله بن أنيس لأجل حديث واحد، وكذلك فعل كثير من
الصحابة والتابعين.. ومن فضائل الارتحال أن العالِم يطوف ببلدان كثيرة،
فيشاهد أحوال الشعوب وتقاليدها وعاداتها، واختلاف طبائعها، فيأخذ عن
شيوخها وأعيانها، ويتلقى العلم عليهم، مما يؤدي إلى كثرة الاطلاع، ووفرة
الثقافـــة.

والشيخ ابن باديس لم يكن بعيدًا عن هذه السنّة
الحميدة، فما أن أحسّ أنه استوعب كثيرًا مما جاد به أستاذه الشيخ الونيسي،
وعلم من عزم هذا الأخير على الهجرة، كان عليه أن يُواصل الطلب والتحصيل..
وبتشجيع من والده، ارتحل ابن باديس إلى تونس، متتبعًا ينابيع العلم
والمعرفة، فأخذ هناك العلم من عظماء الزيتونة وفطاحلها.

رحلته إلى تونس :

مما
تجدر الإشارة إليه في هذا المقام، أنه في سنة 1908م، هاجر الشيخ حمدان
الونيسي إلى المدينة المنوّرة للاستقرار بها، فحاول تلميذه ابن باديس
الالتحاق به فمنعه والده من ذلك، وكان عمره آنذاك تسعة عشر عامًا، غير أن
والده كان حريصًا على إتاحة الفرصة أمام هذا الابن البار لإتمام دراسته،
فأرسله إلى جامع الزيتونة بتونس، فكانت تلك أولى رحلاته إلى الخارج.. تلقى
العلم في هذه الجامعة على المبرزين من علمائها، أمثال الشيخ محمد النخلي،
والشيخ محمد الطاهر بن عاشور، وغيرهم، وظل يأخذ عن شيوخه حتى استوفى
الكثير مما عندهم من العلوم الإسلامية، طيلة أربع سنوات إلى أن أجازوه
للتدريس، فمكث بعد تخرجه سنة أخرى للتدريس فيها، وكانت تلك عادة متبعة في
كثير من الجامعات الإسلامية.

ولم يكتف الشيخ ابن باديس بتلك
البرامج التي أهلته لنيل الشهادة العالمية، بل زاد في تحصيله خارج أوقات
الدراسة إلى أن تشبّع بمختلف فروع المعارف الإسلامية، وكان لتوجيهات الشيخ
النخلي الأثر الكبير في ذلك.

رحلته إلى المشرق :

عاد ابن
باديس سنة 1912م إلى الجزائر، وكّله عزم على بعث نهضة علميّة جديدة يكون
أساسها الهداية القرآنية والهدي المحمّدي، والتفكير الصحيح، فانتصب
يُحْيِي دوارس العلم بدروسه الحية في الجامع الكبير بقسنطينة، عائدًا
بالأمة المحرومة إلى رياض القرآن المونقة، وأنهاره العذبة المتدفقة،
وأنواره الواضحة المشرقة.

ورغم ما للمفتي الشيخ المولود بن الموهوب
من سبق في هذا الميدان، وجولات ضد البدع والانحراف، إلا أن الذي يحدث عادة
بين الأقران من تنافس، دفعه للتصدّي لابن باديس، ومنعه من التدريس بالجامع
الكبير، فتحوّل هذا الأخير إلى الجامع الأخضر للتدريس به، بعد توسّط والده
لاستخراج إذن بذلك.

وفي موسم الحج لعام 1913م ارتحل ابن باديس إلى
الديار المقدسة، لأداء هذا الركن، فالتقى هناك بأستاذه الأول الشيخ حمدان
الونيسي، وكذلك التقى بعالم الهند الكبير الشيخ حسين أحمد المدني، كما
التقى في المدينة المنورة بالشيخ البشير الإبراهيمي.

وقد ألقى
الشيخ ابن باديس خلال الأشهر الثلاثة، التي قضاها هناك، دروسًا عديدة في
مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم.. وأثناء عودته إلى الجزائر طاف بعدّة
بلدان عربية، فزار سوريا ومصر، التي التقى فيها بالشيخ محمد بخيت المطيعي،
والشيخ أبي الفضل الجيزاوي.

وقد تميّزت هذه الرحلة بالنسبة للشيخ ابن باديس بحدثين هامين، كان لهما الأثر الكبير في توجهه ومستقبل عمله:

الحدث
الأول: هو التقاؤه بالشيخ أحمد الهندي، الذي نصحه بالعودة إلى الجزائر
وخدمة الإسلام فيها والعربية بقدر الجهد، فحقق الله أمنية ذلك الشيخ بعودة
ابن باديس إلى وطنه، وتفانيه في خدمة الدين واللغة، إلى أن تكوّنت جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين، التي كان أول رئيس لها، ثم واصل رفاقُ
دَرْبِه المسيرةَ من بعده.

الحدث الثاني: هو التقاؤه بالشيخ محمد البشير الإبراهيمي، رفيق دربه في الذّود عن الإسلام ولغة الإسلام في الجزائر.

فكانت
لقاءات المدينة المنورة التي جمعت بينهما، هي التي وُضعت فيها الخطط
العريضة لمستقبل العمل في الوطن، وحُددت فيها الوسائل التي تنهض بالجزائر
نهضة شاملة، تهتك أستار الظلام، الذي فرضه المستعمر على الأمة، عقودًا
طويلة من الزمن.

العوامل المؤثرة في شخصية ابن باديس

لا شك
أن البيئة الأولى لها أثر كبير في تكوين شخصية الإنسان، وفي بلد كالجزائر
عندما يتفتح ذهن المسلم على معاناته من فرنسا، وعن معاناته من الجهل
والاستسلام للبدع-فسيكون هذا من أقوى البواعث لأصحاب الهمم وذوي الإحساس
المرهف على القلق الذي لا يهدأ حتى يحقق لدينه ولأمته ما يعتبره واجباً
عليه، وكان ابن باديس من هذا النوع. وإن بروز شخصية كابن باديس من بيئة
ثرية ذات وجاهة لَهو دليل على إحساسه الكبير تجاه الظلم والظالمين، وكان
بإمكانه أن يكون موظفاً كبيراً ويعيش هادئاً مرتاح البال ولكنه اختار طريق
المصلحين.

وتأتي البيئة العلمية التي صقلت شخصيته وهذبت مناحيه
والفضل الأكبر يعود إلى الفترة الزيتونية ورحلته الثانية إلى الحجاز
والشام حيث تعرف على المفكرين والعلماء الذين تأثروا بدعوة الشيخ محمد بن
عبد الوهاب وما دعا إليه من نقاء العقيدة وصفائها. وكان لمجلة المنار التي
يصدرها الشيخ رشيد رضا أثر قوي في النظر لمشكلات المسلمين المعاصرة
والحلول المطروحة.

ومما شجع ابن باديس وأمضى عزيمته وجود هذه
العصبة المؤمنة حوله-وقد وصفهم هو بالأسود الكبار-من العلماء والدعاة
أمثال الإبراهيمي والتبسي والعقبي والميلي. وقد عملوا معه في انسجام قلّ
أن يوجد مثله في الهيئات الأخرى.

آثار ابن باديس


شخصية
ابن باديس شخصية غنية ثرية ومن الصعوبة في حيز ضيق من الكتابة الإلمام بكل
أبعادها وآثارها؛ فهو مجدد ومصلح يدعو إلى نهضة المسلمين ويعلم كيف تكون
النهضة. يقول:
إنما ينهض المسلمون بمقتضيات إيمانهم بالله ورسوله إذا
كانت لهم قوة، وإذا كانت لهم جماعة منظمة تفكر وتدبر وتتشاور وتتآثر،
وتنهض لجلب المصلحة ولدفع المضرة، متساندة في العمل عن فكر وعزيمة.

وهو
عالم مفسر ، فسر القرآن كله خلال خمس وعشرين سنة في دروسه اليومية كما شرح
موطأ مالك خلال هذه الفترة، وهو سياسي يكتب في المجلات والجرائد التي
أصدرها عن واقع المسلمين وخاصة في الجزائر ويهاجم فرنسا وأساليبها
الاستعمارية ويشرح أصول السياسة الإسلامية، وقبل كل هذا هو المربي الذي
أخذ على عاتقه تربية الأجيال في المدارس والمساجد، فأنشأ المدارس واهتم
بها، بل كانت من أهم أعماله، وهو الذي يتولى تسيير شؤون جمعية العلماء،
ويسهر على إدارة مجلة الشهاب ويتفقد القاعدة الشعبية باتصالاته المستمرة.
إن آثار ابن باديس آثار عملية قبل أن تكون نظرية في كتاب أو مؤلَّف،
والأجيال التي رباها كانت وقود معركة تحرير الجزائر، وقليل من المصلحين في
العصر الحديث من أتيحت لهم فرص التطبيق العملي لمبادئهم كما أتيحت لابن
باديس؛ فرشيد رضا كان يحلم بمدرسة للدعاة، ولكن حلمه لم يتحقق، ونظرية ابن
باديس في التربية أنها لا بد أن تبدأ من الفرد، فإصلاح الفرد هو الأساس.

وطريقته
في التربية هي توعية هذا النشء بالفكرة الصحيحة كما ذكر الإبراهيمي عن
اتفاقهما في المدينة: "كانت الطريقة التي اتفقنا عليها سنة 1913 في تربية
النشء هي ألا نتوسع له في العلم وإنما نربيه على فكرة صحيحة" .

وينتقد
ابن باديس مناهج التعليم التي كانت سائدة حين تلقيه العلم والتي كانت تهتم
بالفروع والألفاظ - فيقول: "واقتصرنا على قراءة الفروع الفقهية، مجردة بلا
نظر، جافة بلا حكمة، وراء أسوار من الألفاظ المختصرة، تفني الأعمار قبل
الوصول إليها" . أما إنتاجه العلمي فهو ما جمع بعد من مقالاته في "الشهاب"
وغيرها ومن دروسه في التفسير والحديث .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zaki
رئيس فريق العمل


المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ عبد الحميد ابن باديس ............دراسة شاملة   الأربعاء 26 مارس 2008, 19:15

أرجوا أن ينال إعجابكم

Very Happy Very Happy
ولا تبخلوا علينا بردودكم الطيبة والعطرة
Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد زكرياء



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ عبد الحميد ابن باديس ............دراسة شاملة   السبت 31 مايو 2008, 23:48

بارك الله فيك اخي الحبيب ف-لقد ذكرتنا برجل من رجال الجزائر الابطال من رفع رايتنا في سماء عالية بالعلم والمعرفة ساد هذا البطل وارتقى ليصل الى عضيم الفعال وليقول اجمل الاقوال اجل اخي الحبيب هذا الفخر لنا وللجزائر انه العلامة عبد الحميد ابن باديس هذا الذي اختار الجزائر رغم كونه قادرا على ان يبقى خارجها فهو من اسرة عريقة معروفة بالجاه والعلم والثراء ولذلك يا اخي الحبيب اتقدم لك بفائق الشكر والاحترام والتقدير لكونك قد ذكرتنا بهذا البطل وان كنا لا ولم ولن ننساه وتقبل اخي الفاضل مروري وبارك الله فيك وسدد بالحق خطاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ عبد الحميد ابن باديس ............دراسة شاملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم المتوسط :: منتدى المواضيع العامة :: علماء و عضماء-
انتقل الى: